التفاصيل

وزير الخارجية يشرف ونظيرته الهندية بنيودلهي على أشغال الدورة 12 للجنة المشتركة التونسية الهندية

انعقدت مساء الاثنين 30 أكتوبر2017 بالعاصمة نيودلهي أشغال الدورة 12 للجنة المشتركة التونسية الهندية، التي التأمت لأول مرة على مستوى وزيري خارجية البلدين برئاسة وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي ونظيرته الهندية "سوشما سوارج"، بحضور وزير الدولة الهندي للشؤون الخارجية م.ج. اكبر.

وضم الوفد التونسي المشرك في أشغال اللجنة سفير تونس لدى الهند وممثلين عن وزرات الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري والطاقة والمناجم والطاقات المتجددة والصحة والتجارة والصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة وتكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي ومركز النهوض بالصادرات والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والقطب التكنولوجي بالغزالة .
كما ضم الوفد الهندي عددا من المسؤولين السامين من الوزارات والقطاعات المعنية باشغال الدورة. 

ونوه السّيد خميس الجهيناوي في افتتاح اشغال هذه الدورة بالمستوى المتميز الذي بلغته الروابط السياسية والاقتصادية بين تونس والهند منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية سنة 1958، مشددا على الإرادة المشتركة التي تحدو البلدين لتكثيف التشاور وتعزيز التعاون الثنائي في مختلف الميادين والمجالات ذات الاهتمام المشترك.
من جانبها أبرزت السيدة سوشما سوارج، التي وصفت تونس بالشريك الموثوق به، حرص بلادها على تمتين الروابط السياسية مع تونس، مؤكدة على أهمية تطوير العلاقات البرلمانية ودعم عرى التواصل والصداقة بين الشعبين الهندي والتونسي. كما عبرت عن رغبة بلادها في دفع التعاون الاقتصادي الثنائي من خلال انجاز مشاريع اقتصادية مشتركة.
وشهدت أشغال اللجنة المشتركة حوارا تفاعليا بين أعضاء وفدي البلدين، توليا خلاله إجراء تقييم شامل لمسيرة التعاون الثنائي في الفترة الماضية والنظر في سبل دعمه طبقا لتوجهات مستقبلية تم تضمينها في "خارطة طريق" طموحة تهدف إلى بناء شراكة مستدامة في المجال السياسي وقطاعات التجارة والاستثمار والبنية التحتية والطاقة والطاقات المتجددة والنقل وصناعة النسيج والفلاحة والعلوم والتكنولوجيا والتربية والتكوين.
كما اتفق الطرفان على اعداد برنامج سنوي لفعاليات الاحتفال بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين تونس والهند.
يذكر ان تونس عرضت على الطرف الهندي المشاركة في إنجاز عدد من المشاريع المدرجة في مخطط التنمية 2016-2020، بما يساهم في تطوير الشراكة والتعاون بين البلدين، بالإضافة إلى تطوير تعاون ثنائي في المجال الأمني، خاصة في ظل التهديدات القائمة للإرهاب والتطرف والجريمة المنظمة.
وعلى صعيد اخر، تطرق الطرفان الى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وتولى وزيرا الخارجية التوقيع على محضر اجتماع 12 عشر للجنة التونسية الهندية المشتركة وعلى"خارطة طريق" للشراكة التونسية الهندية، إضافة الى امضاء اتفاقين في مجالي ادارة القضاء والشباب .
يذكر انه تم الإمضاء بمناسبة زيارة وزير الخارجية على عدد من مذكرات التفاهم بين البلدين تخص إنشاء مخبر للتربة والمياه والنبات بتونس والتعاون في قطاع تكنولوجيات المعلومات والنهوض بالصادرات والشراكة في مجال الاستثمار.
 كما اشرف السيد خميس الجهيناوي على ملتقى اقتصادي نظم بالتعاون بين السفارة التونسية بنيودلهي و الكنفدرالية الهندية للصناعة بحضور اعضاء اللجنة المشتركة و عدد من رجال الاعمال التونسيين والهنود .    


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم