التفاصيل

في اجتماع برؤساء البعثات القنصلية بفرنسا: وزير الخارجية يحث على تطوير عمل القنصليات التونسية ومزيد تحسين آدائها

ترأس وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي الأحد 26 نوفمبر 2017 بمقر سفارة تونس بباريس، اجتماعا برؤساء البعثات القنصلية التونسية المعتمدين بفرنسا.

 

 وتطرق اللقاء الذي حضره سفير تونس بباريس إلى سبل تطوير عمل القنصليات التونسية بفرنسا.  ومزيد تحسين آدائها وإضفاء  مزيد من النجاعة والديناميكية على العمل القنصلي وأكد الوزير على الأهمية التي توليها وزارة الشؤون الخارجية لدعم التواصل مع أفراد الجالية وتحسين الخدمات، مشددا على ضرورة الإسراع في استكمال إجراءات فتح مكاتب قنصلية جديدة بكل من تولون ونيم وبوردو ونانت وليل، بما يضمن تقريب الخدمات القنصلية إلى أفراد الجالية ومواكبة انتشارها داخل التراب الفرنسي.

كما دعا رؤساء البعثات القنصلية إلى الشروع في اعتماد الحجز المسبق والآلي للمواعيد لتقليص آجال الانتظار وإسداء الخدمات القنصلية بشكل أسرع وأنجع. 

وأكد الوزير خلال هذا الاجتماع على أهمية دور السفارة والبعثات القنصلية في تسهيل التواصل بين أعضاء مجلس نواب الشعب المنتخبين عن دائرتي فرنسا1 وفرنسا2 وبين أفراد الجالية، وأذن في هذا السياق - استجابة لطلبات السادة النواب- بتخصيص فضاءات موزعة على التراب الفرنسي لتنظيم لقاءات بينهم وبين أفراد الجالية التونسية بفرنسا في إطار التواصل معهم والاستماع إلى مشاغلهم وإيصال صوتهم إلى مجلس نواب الشعب.

من جهة أخرى بحث الاجتماع سبل دفع دور السفارة والبعثات القنصلية في تطوير المبادلات التجارية وعلاقات التعاون الثنائي والشراكة بين تونس وفرنسا. ودعا في هذا الصدد إلى تكثيف الاتصالات مع السلطات المركزية والجهوية بفرنسا ، مع ضرورة التركيز على دعم التعاون اللامركزي بين الجهات الفرنسية من ناحية والمناطق الداخلية بتونس من ناحية أخرى خاصة في المجال الاقتصادي لما في ذلك من انعكاس مباشر وملموس على الدورة الاقتصادية المحلية والجهوية وعلى مستوى العيش بهذه المناطق.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم