التفاصيل

وزير الشؤون الخارجية يتحادث مع سفير فرنسا بتونس

مثل واقع العلاقات التونسية الفرنسية والاستحقاقات الثنائية القادمة أبرز محاور المحادثة التي جمعت الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي بسفير فرنسا بتونس " أوليفيي بوافر دارفور" .

وتطرق الطرفان بالمناسبة إلى الإعداد للزيارة التي سيؤديها رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي إلى باريس يوم 11 نوفمبر القادم للمشاركة في الاحتفالات بمائوية الهدنة وانتهاء الحرب العالمية الأولى، بالإضافة إلى المشاركة في مؤتمر باريس للسلام.


كما مثل اللقاء أيضا مناسبة تعرض خلالها وزير الخارجية مع الدبلوماسي الفرنسي إلى متابعة نتائج زيارة الدولة التي أداها الرئيس الفرنسي إمانوال ماكرون إلى تونس يومي 31 جانفي وغرة فيفري 2018، وخاصة الاجتماع المرتقب للجنة متابعة نتائج تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين البلدين

على مستوى وزيري الخارجية، وذلك بمناسبة الزيارة الرسمية التي سيؤديها وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إلى تونس يومي 21 و22 أكتوبر القادم.


وشدد وزير الخارجية خلال اللقاء على تميز العلاقات التونسية الفرنسية ومتانتها مؤكدا سعي تونس إلى مزيد دعمها على المستويين الثنائي ومتعدد الأطراف في إطار الشراكة مع الإتحاد الأوروبي.


من ناحيته أكد الدبلوماسي الفرنسي مجددا حرص بلاده على دفع التعاون بين البلدين في  جميع المجالات.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم