التفاصيل

مواصلة تعزيز مسارات الشراكة بين تونس وإسبانيا محور لقاء وزير الشؤون الخارجية مع السفير الإسباني

استقبل وزير الشؤون الخارجية نور الدين الريّ اليوم الثلاثاء 17 مارس 2020، بمقر الوزارة سفير إسبانيا في تونس "غييارمو أرديزوني غارسيا".

وأبرز وزير الشؤون الخارجية خلال اللقاء روابط الصداقة المتينة التي تجمع البلدين الصديقين، مشددا ما توليه بلادنا من أهمية لعلاقات التعاون المتميزة التي تجمعها بإسبانيا على الصعيد الثنائي أو ضمن مؤسسات الإتحاد الاوروبي، مؤكدا ضرورة مواصلة تعزيز مسارات الشراكة بين الجانبين في مختلف القطاعات ذات الأولوية على غرار تكنولوجيات الاتصال والطاقات المتجددة والصناعات الغذائية.

ودعا السيد نور الدين الريّ إلى تطوير التعاون التونسي الاسباني في المجال الاقتصادي عبر تفعيل الاتفاقيات وبرامج التعاون المبرمة بين البلدين وإلى تكثيف اللقاءات بين رجال الأعمال لإيجاد الصيغ الكفيلة بالارتقاء بحجم المبادلات التجارية بين تونس واسبانيا، مثمنا في هذا الخصوص الدعم الذي تقدمه إسبانيا لتونس لتشجيع المؤسسات الصغرى والمتوسطة على مزيد الإنتاج وخلق مواطن الشغل.

من جهة أخرى، ثمن الوزير التعاون القائم بين البلدين في المجال الأمني من خلال تبادل الخبرات والتنسيق لمكافحة التحديات المشتركة وفي مقدمتها الإرهاب والجريمة العابرة. كما أعرب عن تطلعه إلى أن يشمل هذا التنسيق بين البلدين أيضا مجابهة التداعيات الناجمة عن انتشار فيروس" كورونا" المستجد في إطار الجهود الدولية والإقليمية للحد من تأثيرات هذه الجائحة على الصعيدين الصحي والإقتصادي.

من جهته، جدد السفير الإسباني التأكيد على موقف بلاده الداعم لتونس وتقديرها لتجربة بلادنا الناجحة في مجال الإنتقال الديمقراطي، معربا عن عزم الحكومة الإسبانية مواصلة تعزيز علاقات التعاون التي تجمعها مع تونس ثنائيا وضمن مؤسسات الإتحاد الأوروبي لرفع التحديات الاقتصادية التي تواجهها خاصة في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها مختلف الدول.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم