التفاصيل

كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية يؤكد أهمية التعاون بين ضفتي المتوسط لمجابهة جائحة كوفيد-19

شارك كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج السيد محمد علي النفطي، في الاجتماع الذي انعقد اليوم الخميس 26 نوفمبر 2020، عبر تقنية الفيديو، بين الاتحاد الأوروبي وبلدان جوار جنوب المتوسط حول مستقبل العلاقات بين الطرفين في ظل التحولات الإقليمية والدولية وذلك في إطار إحياء الذكرى الخامسة والعشرين لإطلاق مسار برشلونة للشراكة الاورومتوسطية

وألقى كاتب الدولة، بهذه المناسبة، كلمة أكّد خلالها على أهمية العمل المشترك بين ضفتي المتوسط لمجابهة التحديات العالمية وعلى رأسها جائحة كوفيد-19 وإنعكاساتها الاقتصادية والإجتماعية، مثمنا ما أبداه الجانب الأوروبي من إستعداد لتوفير اللقاح لفائدة بلدان جنوب المتوسط مما سيساعدها على مجابهة هذه الجائحة والحد من تداعياتها.

وشدّد السيد محمد علي النفطي على ضرورة أن يندرج مستقبل علاقات الجوار المتوسطي في إطار رؤية شاملة ومتكاملة تأخذ بعين الإعتبار محورية آلية الجوار ورهانات التنمية المشتركة لتحقيق تطلعات الأجيال القادمة من خلال التركيز على القطاعات الواعدة، مؤكدا على أن تونس تدعم تبني مقاربة جديدة للشراكة الاورومتوسطية تضع على رأس أولوياتها تعزيز مرتكزات السلم والأمن بالمنطقة وتكريس مفهوم التنمية المتضامنة وتوفير فرص التشغيل للشباب وتعمل على بلورة برامج تعاون مشتركة في مجالات حيوية كالصحة والبحث العلمي والتعليم والبيئة والرقمنة.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم