التفاصيل

الشيخ فيصل آل ثاني فرص واعدة للعمل والاستثمار بالسوق القطري

تدعم مؤسسة الفيصل بلا حدود برامج التأهيل وتدريب الخريجين من الجاليات المختلفة وتعمل على تأهيلهم اقتصاديا واجتماعياً لشغل وظائف إدارية وفنية، وسد فجوة سوق العمل بين العرض والطلب

ما ينعكس إيجاباً على الاقتصاد المحلي، واقتصاد الدول المصدرة لتلك العمالة. وقال رئيس مجلس إدارة مؤسسة الفيصل بلا حدود، الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، إن مثل هذه البرامج لها دور كبير في تأهيل الشباب لسوق العمل، وتسهيل انخراطهم في مجتمع الأعمال، لاسيما الوظائف المتعلقة بالتسويق وتلك المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات.
وأضاف لـ "لوسيل" إن التدريب أيضاً يمهد لدخول بعض الصناعات التي تتميز بها هذه الجاليات، سواء شركات خاصة بهذه الجاليات أو كشركاء في شركات قطرية، سوق كبير ويحمل في جوانبه فرصا واعدة للعمل أو الاستثمار، مشيراً إلى أن شركات كثيرة تونسية تفتح في قطر، وهناك أيضاً شركات قطرية تمارس أعمالها في تونس وحجم التبادل التجاري بين البلدين يتزايد.
وطبقاً لبيت.كوم وهو أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، وصل إجمالي عدد الوظائف التي أُعلنت عليه خلال العام الماضي إلى 142,394 وظيفة. وإضافة إلى هذا العدد، تم ملء آلاف الوظائف الشاغرة عبر أداة البحث عن السير الذاتية، والتي تتيح لأصحاب العمل البحث ضمن أكثر من 30,3 مليون سيرة ذاتية وتوظيف المرشحين المناسبين دون الحاجة للإعلان عن وظائفهم الشاغرة.
ففي عام 2017 وحده، وصل عدد المرات التي بحث فيها أصحاب العمل عن السير الذاتية إلى 1,710,193 مرة. كما وصل عدد الأشخاص الذين تواصل معهم أصحاب العمل إلى نفس العدد تقريباً، حيث أعلن بيت.كوم عن وصول عدد المرات التي اطلع فيها أصحاب العمل على بيانات الاتصال الخاصة بالمرشحين عبر أداة البحث عن السير الذاتية، إلى 1,488,390 مرة.
ووقعت مؤسسة الفيصل بلا حدود للأعمال الخيرية وسفارة الجمهورية التونسية في الدوحة الأربعاء الماضي، مذكرة تفاهم بين الجانبين لتأهيل وتدريب افراد الجالية التونسية الباحثين عن العمل بدولة قطر.
وقع الاتفاقية الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة مؤسسة الفيصل بلا حدود عن المؤسسة، وصلاح الصالحي سفير تونس لدى دولة قطر عن السفارة، بحضور عبد اللطيف اليافعي المدير العام لمؤسسة الفيصل بلا حدود وعلى مرعي المدير التنفيذي للمؤسسة وأعضاء السفارة التونسية بالدوحة.
وأكد الشيخ فيصل بن قاسم ان البرنامج يهدف إلى دعم الباحثين عن العمل من الجالية التونسية بقصد تأهيلهم وتدريبهم ودمجهم في سوق العمل القطري وذلك من خلال التركيز على بناء قدراتهم فيما يتعلق بالمهارات اللازمة للبحث عن وظيفة خاصة في مجال التواصل باللغة الانجليزية، إضافة الى تدريبهم في مجال قانون العمل القطري وثقافة المجتمع القطري.
وأضاف انه يوجد في تونس كوادر مؤهلة ومميزة فى العديد من المجالات، كما ان الجالية التونسة المتواجدة فى قطر على مستوى عال من التأهيل، ويمكن ان يلعبوا دورا كبيرا فى النهضة التى تشهدها قطر حاليا.
وأوضح أن أبناء الجالية التونسية المتواجدين داخل قطر، لديهم مشاريع عديدة فى مجالات عدة من بينها الصناعية والغذائية، ولكنهم بحاجة الى التدريب في بعض القطاعات خصوصا فيما يتعلق بمهارات اللغة الانجليزية وهى ما ستقوم عليه مؤسسة الفيصل بلا حدود من خلال التوقيع على هذه المذكرة، مشيدا بالعلاقات المتميزة التى تربط البلدين قيادة وحكومة وشعبا ، وبالتعاون القائم بين البلدين.
من جهته أعرب صلاح الصالحي سفير تونس لدى دولة قطر عن شكره لمؤسسة الفيصل بلا حدود على هذه المبادرة التى تأتي فى إطار رؤية قطر 2030، والتي ستساهم بلا شك فى تطوير مهارات أبناء الجالية التونسية فى الدوحة.
واكد السفير التونسي أن الجالية التونسية بقطر لديها الرغبة فى المشاركة الفعالة فى تنفيذ المشاريع القطرية في ظل الاستحقاقات القادمة التى تقوم عليها الدولة خصوصا مشاريع بطولة كأس العالم 2022 التى ستستضيفها قطر.
وأضاف ان هذا المذكرة هي الاولى التى توقعها مع القطاع الخاص، مشيرا الى ان السفارة وقعت مع مؤسسة صلتك مؤخرا لتأهيل 100 شاب تونسي لدمجهم فى سوق العمل القطري. وقال السفير التونسي ان هذه المبادرة ليست بجديدة على دولة قطر وعلى العلاقات المميزة التى تربط البلدين، منوها بمشاركة قطر فى عملية التنمية بتونس من خلال تنفيذ العديد من المشروعات الحيوية


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم