التفاصيل

السيد عثمان الجرندي يؤكد خلال لقائه بنظيره الكويتي بالدوحة أهميّة استئناف انعقاد آليات التّعاون المشترك

على هامش مشاركته في الاجتماع التّشاوري لوزراء الخارجيّة العرب المنعقد بالدّوحة يوم 15 جوان 2021، التقى السيّد عُثمان الجرندي، وزير الشؤون الخارجيّة والهجرة والتّونسيّين بالخارج، الشيخ الدّكتور أحمد ناصر المحمد الصباح، وزير الخارجيّة ووزير الدّولة لشؤون مجلس الوزراء بدولة الكويت.

وأعرب الوزير، خلال اللّقاء، عن تطلّعه لتعزيز الزّخم الذي تشهده العلاقات الثنائيّة ومزيد تنويع مجالات التّعاون انسجامًا مع الرّوابط التّاريخيّة والاستثنائيّة بين البلدين. وشدّد على أهميّة استئناف انعقاد آليات التّعاون المشترك وفي طليعتها اللّجنة المشتركة، وتعزيز التّعاون في مجال انتداب الكفاءات التّونسيّة في قطاعات الصّحّة والتّعليم وغيرها. ونوّه الوزير بما يتقاسمه البلدان من مقاربات مشتركة إزاء أهم القضايا الإقليميّة والدّوليّة والتزامهما بالدّفاع عن القضايا العربيّة في المحافل والمنتظّمات الدّوليّة.

واستحضر الوزير الكويتي اللّقاء الذي حظي به من رئيس الجمهوريّة خلال زيارته إلى تونس الشهر الماضي مُحمّلاً برسالة خطيّة من أمير الكويت، مُجدّدًا التزام بلاده القويّ بمواصلة مساندة تونس ودعمها اقتصاديّا واستثماريّا.

كما أشاد بالدّور الذي تضطلع به تونس في مجلس الأمن الدّولي لدعم القضايا العربيّة ومناصرة القضايا العادلة في العالم وبسُنّة التّنسيق والتّشاور القائمة بين البلدين حول الملفّات الإقليميّة والدّوليّة ذات الاهتمام المشترك.

وكان اللّقاء فرصة للتّشاور حول المواضيع الاقليميّة وفي مُقدّمتها الوضع في ليبيا والقضيّة الفلسطينيّة، من خلال التّأكيد على ضرورة مؤازرة الأشقّاء في ليبيا في جُهودهم لاستكمال استحقاقات خارطة الطّريق والتّحرّك جماعيًّا في الأطر الاقليميّة والدّوليّة لدعم القضيّة الفلسطينيّة.

 


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم