التفاصيل

وزير الخارجية يجري مباحثات ثنائية مع نظيره المصري في القاهرة

[Translate to Arabe:]

[Translate to Arabe:]

في اطار مشاركته في الدّورة 155 لمجلس جامعة الدّول العربيّة على المستوى الوزاري، أجرى السيّد عثمان الجرندي، وزير الشّؤون الخارجيّة والهجرة والتّونسيّين بالخارج اليوم الخميس 04 مارس 2021، لقاء مع السيّد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدّول العربيّة.

قدّم السيّد الوزير التّهاني للسيّد الأمين العامّ بمناسبة إعادة انتخابه وتجديد الثّقة له لتولّي الأمانة العامّة لفترة ثانية، متمنّيا له النّجاح في مهامّه مع الإعراب عن استعداد تونس التامّ للعمل على تعزيز علاقات التّعاون مع الجامعة العربية في إطار التّواصل والتّشاور والتّنسيق المستمرّ حول أهمّ القضايا وذلك تنفيذا لتوجيهات سيادة رئيس الجمهوريّة قيس سعيد الذي يولي أهميّة خاصّة لهذا الموضوع.

وعبّر السيّد الوزير عن ارتياحه للأجواء الإيجابيّة التي سادت أشغال مجلس الجامعة لاسيّما خلال الجلسة التّشاوريّة التي كانت مناسبة للتّحاور بكلّ حريّة وتلقائيّة حول أهمّ القضايا التي تهمّ المنطقة العربيّة، مبديا تطلّعه إلى أن يتمّ ترسيخ هذا التّقليد الذي سيساهم في خلق مناخات إيجابيّة وتعزيز الثّقة وتطوير العمل العربي المشترك عبر إيجاد القواسم المشتركة وإدارة الحوار في كنف الصّراحة والشّفافيّة.

وتطرّق السيّد الوزير إلى الوضع في ليبيا وسبل دعمها في هذا الظّرف الحسّاس الذي يقتضي من دول الجوار وبالخصوص تونس ومصر والجزائر مزيد الإحاطة بالأطراف الفاعلة في ليبيا ومضاعفة الحيطة للمساهمة في إنجاح هذه الفترة الانتقالية.

وأكّد أنّ الجامعة العربيّة يمكنها أن تكون داعمة وحاضنة لهذا التّوجّه وذلك من خلال التّواصل مع مبعوث الأمم المتّحدة السيّد يان كوبيتش، الذي أبدى حرصه على إنجاح المرحلة الانتقالية في ليبيا من خلال الاتصالات اليوميّة التي يجريها السيّد الوزير معه، منوّها بخصاله الدبلوماسية المتميزة.

من جهته أعرب السيّد أحمد أبو الغيط عن شكره للدّعم الذي حظي به من لدن سيادة رئيس الجمهوريّة بمناسبة تجديد الثّقة في شخصه لتولّي الأمانة العامّة للفترة القادمة، منوّها بخصال سيادته وبسياسته الحكيمة الداعمة للعمل العربي المشترك كما برز ذلك من خلال الإدارة الجيّدة للملفّات العربيّة والدّوليّة بمناسبة عضويّة تونس لمجلس الأمن وترؤسها للمجلس في جانفي 2021.

كما أشاد بالدّور الذي اضطلعت به تونس في الدّفاع عن قضايا المنطقة العربيّة والتّجاوب الإيجابي مع مشاغلها خلال عضويّتها لمجلس الأمن التي كانت الأكثر نجاحا على الإطلاق.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم