التفاصيل

الاستعدادات لعقد اجتماع المجلس الأعلى للتعاون التونسي الفرنسي، أبرز محاور لقاء الجرندي بنظيره الفرنسي في باريس

[Translate to Arabe:]

[Translate to Arabe:]

أجرى السيد عثمان الجرندي، وزير الشؤون الخارجيّة والهجرة والتونسيين بالخارج، يوم الخميس 18 مارس 2021 بمقر وزارة أوروبا والشؤون الخارجية بباريس، لقاء ثنائيا مع نظيره الفرنسي، السيد جون إيف لودريان.

 

وأكّد السيد عثمان الجرندي على عمق العلاقات التونسية الفرنسية وتميّزها على مختلف المستويات، معبّرا عن حرص تونس على مواصلة العمل من أجل مزيد تعزيز التعاون المثمر بين البلدين الصديقين في كافة المجالات وتطوير الشراكة الاقتصادية القائمة بينهما ودعم الاستثمارات الفرنسية بتونس، خاصة في الظرف الراهن، بما يساهم في معاضدة المجهودات الوطنية الرامية إلى مجابهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للأزمة الصحية.

من جانبه أشاد وزير الخارجية الفرنسي بمتانة العلاقات التونسية الفرنسية، مبرزا أن تونس تظل شريكا أساسيا وهاما بالنسبة لفرنسا. وجدّد في هذا السياق التأكيد على التزام بلاده الدائم تجاه تونس والحرص على مساندتها في كافة المجالات.

وتباحث الوزيران في ملفات التعاون الثنائي في الفترة القادمة وخاصة منها الاستعدادات لعقد الدورة الثالثة لاجتماع المجلس الأعلى للتعاون التونسي الفرنسي والتي ستشكّل مناسبة هامة لمزيد تفعيل الشراكة وإعطائها البعد الضروري حتى تتلائم مع متطلبات المرحلة.

وأطلع السيد عثمان الجرندي بالمناسبة نظيره الفرنسي على آخر الاستعدادات الجارية لاحتضان بلادنا للقمة 18 للفرنكوفونية في شهر نوفمبر 2021 بجزيرة جربة، مؤكّدا حرص تونس على توفير السبل الكفيلة بإنجاح هذه التظاهرة الدولية الهامّة وعلى ضرورة مواصلة التنسيق وتظافر الجهود من أجل تحقيق ذلك.

كما تبادل الطرفان وجهات النظر بخصوص عدد من القضايا الجوهرية على المستويين الإقليمي والدولي ومن بينها الجهود المبذولة والتعاون لمجابهة تداعيات الأزمة الصحية العالمية إضافة إلى تطورات الملفات الإقليمية. وشدّد الوزيران، في هذا الصّدد، على ضرورة مواصلة التنسيق والتشاور حول هذه القضايا.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم