التفاصيل

وزير الخارجية يبحث مع المسؤولين اليابانيين رفيعي المستوى آليات تطوير التعاون الثنائي في مختلف المجالات

بحث وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، اليوم 2 نوفمبر 2017 بطوكيو مع نائب رئيس الحكومة ووزير المالية الياباني تارو آزو، واقع التعاون المالي والاقتصادي بين تونس واليابان وسبل مزيد دعمه خاصة من خلال تشجيع الشركات والمؤسسات اليابانية الخاصة على الاستثمار في تونس

التي توفرها مجلة الاستثمار الجديدة والاصلاحات الاقتصادية التي شملت قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص والقطاع البنكي.

لقاء وزير الخارحية بنائب رئيس الحكومة ووزير المالية الياباني تارو آزو

وأطلع الوزير المسؤول الياباني على ما حققته تونس في مجال الانتقال الديمقراطي وما تتمتع به من استقرار سياسي وأمني وعلى التحديات الاقتصادية والمالية والتنموية الراهنة، داعيا الطرف الياباني الى تطوير دعمه لتونس لتأمين نجاح تجربتها الديموقراطية والنهوض باقتصادها.

من جهته نوه المسؤول الياباني بالتجربة الديمقراطية التونسية، مؤكدا استعداد بلاده  والمؤسسات الاقتصادية اليابانية لتكثيف التعاون الثنائي، واعدا بتقديم مزيد من الدعم  لبلادنا ومرافقة مسارها الانتقالي.

وفي سياق آخر،عقد وزير الخارجية جلسة عمل مع نظيره  الياباني Taro Kono، استعرض خلالها سبل دعم علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وتنويع مجالاتها، مثمنا الدعم الياباني المتواصل لتونس.

كما تطرق الطرفان إلى سبل تعزير العلاقات السياسية وتكثيف نسق تبادل الزيارات والمشاورات بين سامي مسؤولي البلدين على المستويين الثنائي ومتعدد الأطراف وتطوير التعاون الامني. وتم الاتفاق في هذا الصدد على عقد الدورة الثانية من الحوار الامني بين البلدين خلال شهر فيفري 2018.

كما اتفق الوزيران على تطوير التعاون في الميادين الاقتصادية والثقافية وفي مجال الشباب بالترفيع في عدد المنح الدراسية والدورات والبرامج التكوينية باليابان لفائدة الطلبة والاطارات التونسية.

وتم الاتفاق أيضا على الشروع في إجراء مشاورات أولية تسبق الانطلاق في مفاوضات ثنائية حول مشروع اتفاق يتعلق  بحماية و تشجيع الاستثمارات.

وأكد الوزير الياباني قرار حكومة بلاده إيفاد وفد من خبراء الوكالة اليابانية للتعاون الدولي الى تونس قبل نهاية نوفمبر الجاري للتباحث مع الاطراف المعنية حول تمويل مشاريع تنموية جديدة.

ومثل اللقاء مناسبة لتبادل وجهات النظر بخصوص أهم القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك لاسيما واقع اتحاد المغرب العربي والتعاون في إطار مؤتمر طوكيو من أجل التنمية في إفريقيا (تيكاد) و الملف الليبي والازمة النووية الكورية واصلاح مجلس الامن الدولي.

و كان  للسيد خميس الجهيناوي أيضا لقاء مع محافظ البنك الياباني للتعاون الدولي  JBIC Akira Kondo  ، استعرضا خلاله أهم آليات الدعم المالي التي يمكن للبنك الياباني تقديمها لتونس.

وجدد المسؤول الياباني التزام البنك بمواصلة دعم التعاون بين البلدين مبديا تحمسه لتنظيم بعثة اقتصادية لمؤسسات يابانية إلى بلادنا خلال الفترة القادمة لاستكشاف فرص الاستثمار والشراكة.

 كما بحث الوزير مع  رئيس المنظمة اليابانية للتجارة الخارجية JETRO Hiroyuki Ishige، سبل تطوير التبادل التجاري بين البلدين وتشجيع الشركات اليابانية على الاستثمار في بلادنا وترويج المنتوجات التونسية في اليابان.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم