التفاصيل

القمة الشراكة الإفريقية التركية الثالثة : وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج كلمة تونس.

في إطار مشاركته في أشغال قمة الشراكة الإفريقية التركية الثالثة المنعقدة بإسطنبول يوم 18 ديسمبر 2021 بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وعدد هام من رؤساء الدول والحكومات الإفريقية، ألقى السيد عثمان الجرندي، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج كلمة تونس أمام القمة بالنيابة عن سيادة رئيس الجمهورية قيس سعيد.

وﺫكر السيد الوزير في مستهل كلمته، بانعقاد قمة الشراكة الإفريقية التركية في ظرف دولي دقيق يتسم بتطورات متشعبة وغير مسبوقة في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والصحّية وعلى رأسها التأثيرات الجسيمة التي فرضتها جائحة كوفيد-19 على البلدان النامية لا سيما فيما يتعلق بضمان النفاذ العادل إلى التلاقيح وبإعادة إنعاش اقتصادياتها واستئناف مساراتها الإنمائيّة.

وأوضح أن هذه القمة تعتبر فرصة لتعزيز علاقات التعاون الإفريقي التركي في مختلف المجالات وعلى جميع الأصعدة في نطاق الاحترام المتبادل والتضامن والحوار والتنمية المشتركة والمتكافئة داعيا إلى استنباط آليّات مبتكرة وحلول وشراكات مستجدة في المجالات ﺫات الأولوية للجانبين لاسيما القطاعات والمشاريع القادرة على خلق الثروة ومواطن الشغل ونقل التكنولوجيا وضمان مستقبل أفضل لأجيالنا القادمة دون إغفال تعزيز التواصل الإنساني بين إفريقيا وتركيا استنادا إلى العلاقات التاريخية والروابط الثقافية والحضارية العريقة بين الجانبين.

كما أكد على أهمية توافق أهداف الشراكة الإفريبية التركية مع الأولويات التي رسمتها أجندة التنمية 2063 للاتحاد الإفريقي ومع أهداف التنمية المستدامة في أفق 2030 للأمم المتحدة.

في ختام مداخلته، أعرب الوزير عن تطلع تونس لأن تكلّل أعمال قمة الشراكة الإفريقية التركية بالنجاح وبمقترحات عمليّة من شأنها اضفاء مزيد من الجدوى والفاعلية على هذه الشراكة والمساهمة في بناء قاعدة صلبة لتفعيل الانتقال إلى نموذج اقتصادي ناجع كفيل بتحقيق تنمية مستدامة على جميع المستويات في المنطقة الإفريقية وتركيا على حد السواء.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم