التفاصيل

وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج يلتقي نظيره الجزائري.

في إطار الزيارة التي أداها إلى الجزائر الشقيقة يوم 1نوفمبر 2021 ، التقى السيد عثمان الجرندي، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، بالسيد رمطان لعمامرة، وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، الجزائري.

واستعرض الجانبان مختلف الاستحقاقات الثنائية المنتظرة، مؤكدين على ضرورة الإسراع بعقد الدورة القادمة للجنة الكبرى المشتركة.

كما تطرقا إلى أهم الاستحقاقات الدولية المقبلة بما في ذلك "مؤتمر باريس حول ليبيا"، حيث اتّفق الوزيران على اعتماد مقاربة تأخذ في الاعتبار الدور المحوري لليبيا في هذا المؤتمر لتكون مخرجاته متطابقة لرؤية الأشقاء الليبيين للمرحلة المقبلة وكذلك لتونس والجزائر باعتبارهما أكثر دول الجوار تأثرا بالوضع في ليبيا حتى يستعيد هذا البلد الشقيق عافيته ودوره في تعزيز الاستقرار والتنمية المندمجة في فضائنا المباشر وعنصرا فاعلا في المنظمات الإقليمية والدولية.

وأكّدا الوزيران، في هذا السياق، أهمية أن تظلّ آلية دول الجوار الليبي أداة رئيسية وفاعلة للإحاطة بمختلف تطورات الوضع في ليبيا باعتبارها آلية تضم الدول المباشرة لليبيا والأكثر حرصا على استقرار هذا البلد الشقيق والنأي به عن مختلف التجاذبات والمصالح المتضاربة.

وكان اللقاء أيضا مناسبة تدارس خلالها الوزيران الأوضاع في المنطقة ومختلف القضايا الناجمة عن التحولات الكبرى التي يشهدها عالمنا، مُؤكّدين على ضرورة تكاتف الجهود وتكثيف التنسيق والتشاور الثنائي بشأن هذه القضايا خدمة لمصالح تونس والجزائر المشتركة ضمن مختلف الفضاءات والتجمعات الإقليمية والدولية.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم