التفاصيل

على هامش مشاركته في اجتماع منتدى داكار للتعاون الصيني الإفريقي ..وزير الخارجية يلتقي نظيره الأثيوبي.

أجرى السيد عثمان الجرندي، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج على هامش مشاركته في المنتدي الثامن للتعاون الصيني-الإفريقي، محادثة مع نظيره الاثيوبيDemeke Mekonnen.

وقد أكد الجانبان على متانة الروابط التي تجمع البلدين، والتطلع إلى الارتقاء بها إلى مراتب أعلى.

وفي استعراضهما للأوضاع بأثيوبيا أكد الوزير Demeke أن الأزمة الداخلية في طريقها إلى التهدئة وأن المفاوضات جارية للوصول إلى تفاهمات يتطلع الجميع إلى أن تكون دائمة بين الأطراف المتنازعة.

وعلى صعيد آخر، شدد الجرندي على أن تونس بوصفها العضو الإفريقي غير الدائم في مجلس الأمن تبذل كل ما في وسعها لأن تتوصل كل من أثيوبيا ومصر والسودان إلى حل توافقي ومرضي بين الأطراف الثلاث حول تقاسم مياه النيل بشكل لا يمس بمصلحة أي طر ف ويجعل من النيل شريان حياة لجميع شعوب هذه الدول، وليس سببا للتوتر والنزاعات التي قد تكون لها انعكاسات من الممكن تفاديها في هذه الظروف الدولية الصعبة التي تستدعي منا جميعا التآزر والتكاتف بما يمكن دول القارة من مجابهة التحديات الكبر ى الماثلة أمامها.

وأكد الوزير الجرندي أن الحكمة في معالجة القضايا وإدارة الخلافات تفرض البحث عن أفضل السبل للتوافق حتى يسود الاستقرار بين شعوب نهر النيل بما يساعد على تحقيق التنمية المستدامة في المنطقة.

وأكد الوزير الأثيوبي في هذا السياق ثقة بلاده في مواقف تونس، الدولة الصديقة والشقيقة لجميع الدول المطلة على نهر النيل ومختلف مصباته، وهي مواقف جديرة بالاحترام تنبع من إرادة في دعم الأمن والسلم بين دول القارة الإفريقية.

 

 


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم