العلاقات الثنائية

تستند العلاقات الثنائية بين تونس ومالي إلى رصيد هام من العلاقات الأخوية  المتميزة التي نسجها زعيمي الدولتين الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة وأخيه الراحل موديبو كايتا. ولقد اكتسبت هذه العلاقات بمرور الزمن زخما ومتانة بفضل الزيارات رفيعة المستوى للمسؤولين التونسيين إلى مالي آخرها زيارة السيد رئيس الحكومة يوسف الشاهد إلى مالي يومي 5 و6 أفريل 2017 والتي تُوّجت بالتوقيع على اتفاق تعاون في المجال الأمني وبرنامج تنفيذي للتعاون في مجال الصحة للسنوات 2017-2018-2019، ومعاهدة تطبيقية خاصة في مجال رصد وتحليل سوق الشغل والتكوين. ولقد أكّد السيد رئيس الحكومة خلال لقاءاته بكبار المسؤولين الماليين على حرص تونس على وضع خبراتها وتجاربها الناجحة في عدّة مجالات على ذمة الجانب المالي للاستفادة منها والاستئناس بها.

على صعيد آخر تشهد علاقات التعاون الفني والمبادلاتالتجارية بين تونس ومالي خلال السنوات الأخيرة نسقا متصاعدا.

كما تولي البعثة أهمية خاصة لربط الصلة بين المستثمرين التونسيين ونظرائهم الماليين وبين مختلف الهياكل والمؤسسات الإقتصادية المالية ونظيرتها في تونس قصد تسهيل المعاملات التجارية والاستثمارية وتقديم كل المعلومات المطلوبة قصد إنجاح زيارات رجال الاعمال التونسيين إلى مالي بالإضافة إلى الحرص على مشاركة الأشقاء الماليين في مختلف المعارض والتظاهرات الاقتصادية التي تقام بتونس.

ويبلغ عدد الشركات التونسية المنتصبة في مالي 16 شركة صغيرة الحجم وتنشط في مجال التجارة العامة، وتجارة الملابس المستعملة والاستيراد والتصدير، ومراقبة الأشغال العامة. كما تشرف الشركة التونسية المختصة في مجال الهندسة " SCET TUNSIE " على عدة مشاريع تابعة للقطاع العام والخاص المالي، فضلا عن تواجد شركة "ETEP" التي تقوم بعدة أشغال في مجال البنية التحتية    (طرقات وجسور) وشركة مواد الدهن « vicopaint »  وشركة الأمن البنكي « SEBEX » وشركة كاميرات المراقبة « TSS Mali ».

وتغطي سفارة الجمهورية التونسية بباماكو جمهورية غينيا منذ تاريخ 01 جويلية 2017

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم