المنظمات الشقيقة

تونس والوكالة الدولية للطاقة الذرية (AIEA)

الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي يقع مقرها في العاصمة النمساوية فيينا، هي منظمة حكومية دولية مستقلة أنشئت في عام 1957 بقرار من الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة، بهدف "تسريع وزيادة إسهام الطاقة النووية في السلم والصحة والرخاء في جميع أنحاء العالم، وأن تكفل، بقدر ما تسمح به قدراتها، أن المساعدة التي تقدمها أو بناء على طلبها أو تحت إشرافها أو مراقبتها لا يستخدم لا يمكن استخدامها لأغراض عسكرية (المادة 2 من النظام الأساسي للوكالة).
    المدير العام للوكالة منذ 1 ديسمبر 2010  هو السيد يوكيا أمانو، ياباني الجنسية.

2.    تونس والوكالة الدولية للطاقة الذرية:
تونس هي أحد أعضاء المؤسسين للوكالة وهي تشارك بانتظام في دورات المؤتمر العام، فضلا عن اجتماعات مجلس المحافظين، الذي انتخبتفي عضويته ثماني مرات كان آخرها في الفترة 2010-2012.
    شهدالتعاون بين تونس والوكالة الدولية للطاقة الذريةنموّا كبيراتجلى من خلال تمويل العديد من مشاريع التعاون التقني التي تغطي العديد من المجالات مثل تنمية الموارد البشرية، وتحسين الخدمات، والزيارات والمنح الدراسية والعلمية.
    وتشمل مشاريع التعاون العشرين التي هي قيد التنفيذ مجالات الصحة، والطاقة، والزراعة والبيئة.
    وكانتتونس أول الموقعين على "اتفاق التعاون الإقليمي لأفريقيا في البحث والتطوير والتدريب في مجال العلوم والتكنولوجيا النووية" (أفرا)، التي تنفذها الوكالة سنة 1990. وهي تستضيف بانتظام حلقات دراسية وتدريبية بموجب هذا الاتفاق.

تونس والمنظمة العالمية للتجارة

1.    تقديم:
    أنشئت المنظمة العالميةللتجارة في غرة جانفي 1995بعد الانتهاء من "جولة أوروغواي“ للمفاوضات التجارية، وهي الأساس القانوني والمؤسسي لنظام تجاري دولي يقوم على تعدد الأطراف.
    وتهدف المنظمة العالمية للتجارة، التي تضم 164 دولة والتي يقع مقرها في جنيف، سويسرا، إلى تسهيل إدارة وتنفيذ الاتفاقات التجارية المتعددة الأطراف. وهي توفر للدول الأعضاء منتدى لتفاوض حول تحرير التجارة في العديد من المجالات، بما في ذلك الزراعة والخدمات ونفاذالمنتجات غير الزراعيةإلى الأسواق. كما أنها تتدخل من خلال جهازتسوية النزاعات، لحل الخلافات التي قد تنشأ بين الدول الأعضاء بشأن تطبيق الاتفاقات التجارية. وهي أيضا تقومبإجراء تقييمات منتظمة للسياسات التجارية لدولها الأعضاء.
    ويشغل السيد روبرتو أزيفيدو، البرازيلي الجنسية، منصبالمدير العام للمنظمة العالمية للتجارةبعد أن أعيد انتخابه لفترة ثانية تمتد من سنة 2017 إلى سنة 2020.
 
2.    التعاون بين تونس والمنظمة العالمية للتجارة:
     وقعت تونس يوم 15 أفريل 1994 اتفاقات مراكش المنشئةللمنظمة العالمية للتجارة، وبذلك أصبحت عضوا أصليا في هذه المنظمة. ودخلت هذه الاتفاقات، التي تم التصديق عليها في 23 جانفي 1995، حيز النفاذ في 29 مارس من نفس السنة.
    ويعكس انضمام تونس المبكر للمنظمة العالمية للتجارة استعدادها لمواصلة جهودها من أجل اندماج وانفتاح الاقتصاد التونسي على الاقتصاد العالمي والاستفادة من الفرص التي يتيحها النظام التجاري المتعدد الأطراف، بالإضافة إلى ترويج الصادرات التونسية والوصول إلى أسواق جديدة.
     وشاركت تونس، التي تلتزمبالنظام التجاري العالمي وبإقامة نظام اقتصادي عالمي متوازن وقادر على تعزيز النمو والتنمية المستدامة، في المؤتمرات الوزارية العشر للمنظمة، بوفود تتألف من ممثلين للحكومة والبرلمان وأرباب العمل والنقابات. وانتخب لمنصب نائب الرئيس للمؤتمر الأول الذي عقد في سنغافورة سنة 1996.
    كما ترأست تونس:
-لجنة الميزانية والمالية سنة 1997.
- جهاز تسوية النزاعات سنة 1998.
- لجنة التجارة والتنمية سنة 2004.
وتشارك تونس بنشاط في مفاوضات جولةالدوحة التجارية التي أطلقها المؤتمر الوزاري الرابع الذي عقد في الدوحة في نوفمبر 2001.
    وتستفيد تونس من أنشطة المساعدة التقنية وبناء القدرات التي تتيحها المنظمة لفائدة البلدان النامية.
    وتسعى تونس منذ انضمامها إلى المنظمة العالمية للتجارة إلى تكييف تشريعاتها الوطنية مع أحكام مختلف اتفاقات المنظمة (قانون ضد الممارسات غير العادلة في الاستيراد: الإغراق والإعانات، والقانون الخاص بالوقاية،وتدابير تكييف التشريعات مع اتفاق المنظمة حول الملكية الفكرية، وإنشاء الوكالة المسؤولة عن حماية حقوق التأليف والنشر، والمواءمة مع الاتفاق المتعلق بالتقييم الديواني، وغيرها.
 وقد تمّ الاستعراض الثالث للسياسة التجارية لتونس في جويلية 2016 بمقر المنظمة العالمية للتجارةفي جنيف. وأتاح الاستعراض إطلاع أعضاء المنظمة على أداء تونس الاقتصادي والتجاري منذ استعراض سنة 2005. وبهذه المناسبة، أشاد أعضاء المنظمة بحسن أداء تونس الاقتصادي وجهودها في تيسير التجارة، وإزالة القيود الكميةالمفروضة على الواردات.
     وقام المدير العام للمنظمة بزيارة عمل إلى تونس في نوفمبر 2016 للمشاركة في "المؤتمر الدولي للاستثمار في تونس، "تونس 2020".

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم