التفاصيل

الإتفاق على عقد الدورة الرابعة للجنة الإقتصادية التونسية المجرية المشتركة في بودابست خلال المنتصف الثاني من شهر أفريل القادم

استقبل وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي اليوم الأربعاء 23 جانفي 2019 بمقر الوزارة الوزير المجري للشؤون الخارجية والتجارة Péter Szijjártó، الذي يؤدي زيارة رسمية إلى تونس، مرفوقا بوفد هام من سامي المسؤولين المجريين.

وتطرق اللقاء الذي أعقبه جلسة عمل موسعة تحت إشراف وزيري خارجية البلدين إلى سبل تطوير وتنويع علاقات التعاون المتميزة بين تونس والمجر في كافة المجالات.

وأكد خميس الجهيناوي أن الزيارة الثانية لوزير الخارجية المجري إلى تونس منذ سنة 2017 تندرج في إطار إنتظام التشاور السياسي بين المسؤولين في كلا البلدين ومناسبة للنظر في الإستحقاقات الثنائية القادمة، معلنا إتفاق الجانبين على عقد الدورة الرابعة للجنة الإقتصادية التونسية المجرية المشتركة في بودابست خلال المنتصف الثاني من شهر أفريل القادم...

وأثنى وزير الشؤون الخارجية على المستوى المتميز الذي بلغته الشراكة بين البلدين، مشيرا إلى أن جلسة العمل التي ضمت وفدي البلدين مكنت من الوقوف على مختلف أوجه العلاقات الثنائي التونسية- المجرية والفرص الهامة المتاحة أمام البلدين تطوير تعاونهما على المستوى الثنائي أو في إطار دول مجموعة Visegtrád التي تضم إلى جانب المجر بولونيا والتشيك وسلوفاكيا، خاصة في المجالات الإقتصادية والأمنية لاسيما مجالي مراقبة الحدود ومكافحة الهجرة غير الشرعية، معلنا أن إجتماعا سيعقد في بداية شهر فيفري القادم بين دول مجموعة Visegtrád وألمانيا للتظر في كيفية تعزيز التعاون مع تونس وتمكينها من الآليات والأدوات في مجالات التكوين ودعم قدرات قوات الأمن والجيش التونسيين لمراقبة الحدود ومكافحة الجريمة المنظمة والتوقي من خطر الإرهاب.

من جهة أخرى، أشار خميس الجهيناوي أن اللقاء مع الوزير المجري كان مناسبة للتطرق لمجالات تعاون عديدة بين البلدين على غرار السياحة والنقل، من خلال النظر في إمكانية إعادة تشغيل الخط الجوي المباشر المنتظم بين تونس وبودابست لتعزيز التدفق السياحي بين البلدين وكذلك في مجال التحكم في الطاقة.

وذكر السيد خميس الجهيناوي أنه أبرز لنظيره المجري أن تونس أقدمت على عديد الإصلاحات الإقتصادية الهامة لتشجيع المستثمرين الأجانب كما سعت إلى تطوير علاقات متميزة مع دول جنوب وغرب إفريقيا بما من شأنه أن يفتح فرصا واعدة للشركات المجرية للاستثمار في إفريقيا إنطلاقا من تونس.

من جهته، إعتبر الوزير المجري أن تونس قامت بخطوات هامة لتأمين حدودها وتعزيز مقومات الأمن والإستقرار كما أنها ساهمت في تعزيز أمن القارة الأوروبية، مؤكدا حرص المجر على مساعدة تونس لحماية حدودها من خلال تبادل الخبرات ودعم التكوين في هذا المجال.

وأكد الوزير المجري للشؤون الخارجية والتجارة الحرص على مزيد إثراء مجالات التعاون الثنائي التي تجمع البلدين ومنها بالخصوص التعليم العالي عبر قرار زيادة المنح الجامعية للطلبة الراغبين في الدراسة في المجر إلى مستوى 200 منحة سنويا وأيضا التعاون في مجال الموارد المائية.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم