التفاصيل

وزير الخارجية ينظر في سبل تعزيز علاقات التعاون مع الاوروغواي

أجرى وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، في إطار الزيارة الرسمية التي أدّاها إلى الأوروغواي يوم امس الاربعاء (والتى تعتبر الاولى لوزير خارجية تونسي منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية مع الأوروغواي سنة 1965)، لقاء مع نظيره رودولفو نين نوفوا Rodolfo Nin Novoa، تناول سبل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين البلدين.

ونوّه السيّد الجهيناوي، ، بالمستوى المتميّز للعلاقات السياسية بين تونس والأوروغواي، والتي تمثل أرضية ملائمة لمزيد دفع علاقات التعاون الثنائي وتنويع مجالاته، واكد اهميّة التسريع بوضع الإطار القانوني المنظم للعلاقات بين البلدين، بما يمكّن من تطوير الشراكة لا سيّما في ميادين الفلاحة والصناعات الغذائية وتكنولوجيات الاتصال والتربية في ضوء الفرص المتاحة والإمكانيات المتوفرة من الجانبين. 

وحث السيّد الوزير الشركات فى الأوروغواي ورجال الأعمال، إلى المشاركة في التظاهرات الاقتصادية المقامة في تونس لدعم التواصل مع نظرائهم التونسيين، وإقامة مشاريع مشتركة، وتطوير المبادلات التجارية، ودعا الأوروغواي إلى دعم تونس في المفاوضات الجارية لإبرام اتفاق التبادل الحرّ مع السوق المشتركة لأمريكا الجنوبية. 

من جانبه، عبّر وزير خارجية الأوروغواي عن استعداد بلاده للنهوض بعلاقات التعاون الثنائي في المجالات ذات الأولوية بالنسبة للبلدين الصديقين، وتبادل الخبرات مع تونس خاصّة في المجالات التي تملك فيها الأوروغواي تجربة رائدة على غرار تعصير البرامج التربوية، وتطوير البرمجيات، وتحسين جودة الخدمات السياحية. 

ومثّل اللقاء مناسبة لتبادل وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وجدّد الجانبان حرصهما على تدعيم التشاور السياسي بين البلدين على المستوى متعدّد الأطراف في أفق استعداد تونس للترشح للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم