التفاصيل

زيارة وزير الشؤون الخارجية إلى الأرجنتين: حرص على مزيد تطوير العلاقات و دعم التعاون الاقتصادي بين البلدين

استهلّ وزير الشؤون الخارجية خميّس الجهيناوي الزّيارة الرسمية التي يؤديها يومي 06 و07 ماي 2019 إلى الأرجنتين بدعوة من نظيره الأرجنتيني والتي تعدّ الأولى من نوعها لوزير شؤون خارجية تونسي منذ سنة 1995، بإجراء لقاء مع رئيس مجلس الوزراء الأرجنتيني ماركوس بينيا.

وأثنى وزير الشؤون الخارجية على مستوى العلاقات السياسية الممتازة التي تربط البلدين الصديقين، مؤكدا الحرص على مزيد دعمها لاسيما في المجال الاقتصادي. 

من جهته، نوّه رئيس مجلس الوزراء الأرجنتيني بالخطوات التي حققتها تونس في مجال الانتقال الديمقراطي وبدورها الهام كعامل استقرار في المنطقة، مؤكدا دعم بلاده لهذه التجربة الناجحة وحرصها على تعزيز التعاون مع تونس في مختلف المجالات.

وخلال لقاء جمعه مع نظيره الأرجنتيني خورخي فوري، أكد خميس الجهيناوي على أهمية تكثيف نسق تبادل الزيارات على مستوى كبار المسؤولين بين البلدين، مثمنا الحركيّة التي تشهدها العلاقات الثنائية بين البلدين منذ الزيارة التي أدّاها وزير الخارجية الأرجنتيني إلى تونس في 02 أفريل 2018.

وأبرز وزير الشؤون الخارجية حرص تونس على توسيع قاعدة الشركاء الاقتصاديين ودعم علاقاتها مع دول أمريكا اللاتينية لاسيما أعضاء مجموعة السوق المشتركة لأمريكا الجنوبية (MERCOSUR)، داعيا الأرجنتين بصفتها تتولّى حاليّا الرئاسة الدورية لهذه المجموعة إلى دعم مساعي بلادنا الرامية إلى إبرام اتفاق للتبادل الحرّ مع هذا الفضاء الإقتصادي الهام.

وإثر جلسة عمل موسّعة ضمت وفدي البلدين، تولى وزير الشؤون الخارجية ونظيره الأرجنتيني التوقيع على اتفاقي تعاون في مجال تدعيم المساواة بين الجنسين والنهوض وحقوق المرأة وفي مجال التعاون الفني فضلا عن مذكرة تفاهم في المجال الاجتماعي وأخرى بين مركز النهوض بالصادرات ونظيرتها الأرجنتينية.

وشدد الوزيران على أهمية تعزيز علاقات التعاون بين البلدين خاصة في مجالات الاقتصاد والتجارة والفلاحة والبحث العلمي والصحّة والتعاون الفنّي، وضرورة إثراء الإطار القانوني المنظم للعلاقات الثنائية وتحيينه. 

كما تم خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول أهم القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وسبل دعم التعاون متعدد الاطراف بين البلدين في أفق استعداد بلادنا للترشح للعضوية غير الدائمة لمجلس الأمن الدولي.

وبمناسبة زيارته إلى الأرجنتين ألقى وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي محاضرة في "المعهد الوطني للخدمة الخارجية" والذي يعتبر من أعرق الأكاديميات الدبلوماسية في المنطقة، بحضور عدد من سامي المسؤولين وإطارات وزارة العلاقات الخارجية والديانة وثلة من الأكاديمين والباحثين وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين بالأرجنتين، تناولت واقع وآفاق التجربة الديمقراطية التونسية ومبادئ سياسة تونس الخارجية.

وكان وزير الشؤون الخارجية تولى خلال موكب خاشع وعلى أنغام النشيد الوطني الرسمي للبلدين، وضع إكليلين من الزهور أمام النصب التذكاري لمحرر أمريكا الجنوبية الجنرال "خوسي دي سان مارتين" إكبارا لهذا القائد التاريخي العظيم وأمام النصب التذكاري بحديقة الذاكرة ببيونس آيرس إكراما لأرواح ضحايا الدكتاتورية العسكرية التي حكمت الأرجنتين من سنة 1976 إلى سنة 1983.

 


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم