التفاصيل

تونس تترأس الاجتماع الوزاري السابع للجنة تنسيق الشراكة العربية الافريقية و تشارك في الاجتماع الوزاري لمجلس جامعة الدول العربية.

في إطار مشاركته في أشغال الدورة 74 للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة في نيويورك، ترأس وزير الشؤون الخارجية خميّس الجهيناوي، يوم الإثنين 23 سبتمبر 2019، الاجتماع الوزاري السابع للجنة تنسيق الشراكة الافريقية-العربية بحضور عدد من وزراء الشؤون الخارجية العرب والأفارقة والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقيه

وتطرق الاجتماع خاصّة إلى الاستعدادات لعقد القمة العربية-الافريقية الخامسة في 25 نوفمبر القادم، بالمملكة العربية السعودية وآخر المستجدات حول خطّة العمل العربية-الافريقية المشتركة وآلية التمويل.
وخلال كلمة ألقاها بالمناسبة، أشاد وزير الشؤون الخارجية بدور جامعة الدول العربية ومفوضية الاتحاد الافريقي في دفع الشراكة العربية-الافريقية. كما رحّب باستضافة المملكة العربية السعودية للقمة العربية-الافريقية الخامسة المزمع عقدها موفى السنة الحالية، داعيا إلى تضافر الجهود من أجل الإعداد المحكم لهذه القمة لتحقيق نقلة نوعية في علاقات الشراكة العربية-الافريقية.
كما أشار الوزير إلى انخراط تونس الفاعل في مسارات الشراكة العربية-الافريقية من منطلق انتمائها الجغرافي والحضاري المشترك لهذين الفضائين ووضعها لمسألة تعزيز تواجدها وانفتاحها على القارة الإفريقية في سلم أولوياتها، معربا عن استعداد تونس التام للتفاعل الايجابي والجدي مع مختلف البرامج المنبثقة عن الشراكة العربية-الإفريقية.

و شارك السيد خميس الجهيناوي يوم الإثنين 23 سبتمبر 2019 في الاجتماع السنوي  الوزاري التشاوري لمجلس جامعة الدول العربية، الذي تناول تطورات القضية الفلسطينية والهجوم الإرهابي على المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية والاستعدادات لانعقاد المؤتمر الأول لإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل والتعاون بين مجلس الأمن وجامعة الدول العربية.
وجدّد الوزراء المشاركون في الاجتماع وقوفهم إلى جانب المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق في إقامة دولته المستقلة على حدود 04 جوان 1967 وعاصمتها القدس الشريف ودعمهم للمساعي الفلسطينية في التصدي للانتهاكات المستمرة لسلطات الاحتلال للقانون الدولي وللشرعية الدولية.
ولدى التطرق إلى الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها المملكة العربية السعودية، جدّد وزير الشؤون الخارجية إدانة تونس الشديدة لهذا العدوان غير المسبوق، مؤكدا وقوف تونس إلى جانب المملكة وتأييدها في ما ستتخذه من اجراءات لضمان أمنها واستقرارها على ضوء نتائج التحقيقات ذات الصلة.
يشار إلى أن وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي يترأس خلال الفترة من 23 إلى 27 سبتمبر الوفد التونسي المشارك في أشغال الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك والتي تنعقد هذا العام تحت شعار ""دفع الجهود متعددة الأطراف للقضاء على الفقر وتوفير تعليم ذي نوعية جيّدة والتصدي للتغيّر المناخي وتعزيز الإدماج"".


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم