التفاصيل

وزير الشؤون الخارجية يشارك في اجتماع لجنة فك الارتباط الخاصة بتنمية المساعدات للشعب الفلسطيني

شارك وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، يوم الخميس 26 سبتمبر 2019، في اجتماع لجنة فك الارتباط الخاصة بتنمية المساعدات للشعب الفلسطيني (AHLC) برئاسة وزيرة الخارجية النرويجية ومشاركة كل من الأمينة العامة المساعدة للأمم المتحدة للشؤون السياسية ورئيس الوزراء الفلسطيني وزراء خارجية أبرز الفاعلين الدوليين ذوي العلاقة بتنمية المساعدات للشعب الفلسطيني

وكذلك الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الاوروبي وممثلين عن البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.

وأكد الوزير في مداخلته موقف تونس الثابت والداعم للمطالب المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق ولاسيما حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة على حدود 04 جوان 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، على أساس المرجعيات المتفق عليها وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السّلام العربية ومبدأ حل الدولتين.

ودعا الوزير الجهات المانحة إلى مواصلة معاضدتها لجهود السلطة الفلسطينية من أجل دعم المؤسسات الوطنية والنهوض بالاقتصاد الوطني الفلسطيني والرفع من مستوى الدعم المالي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" لتلافي العجز المالي الحاد في موازنتها.

وأكد السيد خميس الجهيناوي على أن الدعم الاقتصادي والتنموي لفلسطين وإن يساهم في الدفع باتجاه تسوية النزاع إلا أنه لا يمثّل في كل الحالات بديلا عن مسار التسوية السياسية للقضية الفلسطينية العادلة وقضايا الحل النهائي.

ويذكر أن لجنة فك الارتباط الخاصة بتنمية المساعدات للشعب الفلسطيني، المتكونة من 15 عضوا هي لجنة خاصة أمميّة تعمل كآلية تنسيق على المستوى السياسي لتنمية المساعدات للشعب الفلسطيني.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم