التفاصيل

وزير الشؤون الخارجية يعقد إجتماعا مع سفراء البلدان الدائمة العضوية في مجلس الأمن المعتمدين بتونس

في إطار الاستعداد لانضمام تونس، لمدة سنتين، كعضو غير دائم في مجلس الأمن بداية من غرة جانفي 2020. عقد وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي اليوم الخميس 03 أكتوبر 2019 بمقر الوزارة اجتماعا دعا إليه سفراء البلدان الدائمة العضوية في مجلس الأمن المعتمدين بتونس (فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، الصين، روسيا)

وتم خلال اللقاء التباحث حول سبل تعزيز التنسيق والتشاور من أجل انجاح عضوية تونس في مجلس الأمن وإسهامها الفاعل في الجهود الدولية من أجل تحقيق الامن والسلم الدوليين.

وأكد وزير الشؤون الخارجية خلال الاجتماع على المقاربة التونسية فيما يتعلق بمعالجة القضايا المطروحة على مجلس الامن وفي مقدمتها القضايا العربية والإفريقية، لاسيما القضية الفلسطينية و تطورات الاوضاع في كل من ليبيا واليمن وسوريا، بالإضافة إلى جملة من المسائل الهامة الاخرى.

كما تطرق الوزير إلى الازمة في ليبيا حيث أكد على أهمية ومحورية المسألة الليبية بالنسبة لبلادنا وتأثيرها المباشر على الوضعين الامني والاقتصادي بتونس، مذكرا بموقف تونس الثابت إزاء هذا النزاع ودعوتها إلى الوقف الفوري للاقتتال والعودة إلى المسار السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة، ورفض أي حل عسكري للأزمة، اضافة الى دعوتها لوقف التدخلات الخارجية في الشأن الليبي.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم