التفاصيل

تدشين قاعة محاضرات تحمل اسم المرحوم المنجي سليم بمبنى الأمم المتحدة "البيت الأزرق"

تولى وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي يوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019 بمعية المنسق المقيم لمنظمة الأمم المتحدة بتونس، "دياغو زوريلا"، تدشين قاعة محاضرات تحمل اسم المرحوم المنجي سليم بمبنى الأمم المتحدة "البيت الأزرق" في منطقة البحيرة بتونس العاصمة.

وألقى وزير الشؤون الخارجية بهذه المناسبة كلمة أعرب فيها عن شكره للجمعية التونسية للأمم المتحدة ولمكتب منظمة الأمم المتحدة بتونس على هذه المبادرة التي تهدف إلى تكريم رائد من رواد الدبلوماسية التونسية وشخصية وطنية فذة لعبت دورا هاما في قيادة الحركة الوطنية وبناء دولة الإستقلال.

وأبرز الوزير أن المرحوم المنجي سليم هو شخصية طبعت تاريخ تونس بفضل مسيرته الدبلوماسية والسياسية الحافلة في خدمة الدولة الوطنية، مشيرا إلى أن الفقيد كان مفاوضا موهوبا ووطنيا صادقا ويعد من بين مؤسسي الدبلوماسية التونسية وأول ممثل دائم لتونس لدى منظمة الأمم المتحدة.

وذكّر الوزير بالمحطات الكبرى التي ميزت مسيرة المنجي سليم الدبلوماسية والدور الهام الذي لعبه في الدفاع عن تونس والتعريف بنضالاتها، خاصة بعد حوادث ساقية سيدي يوسف سنة 1958، وكذلك في دعم قضايا الحرية عبر العالم لاسيما في إفريقيا، ما أكسبه تقديرًا واسعًا داخل أروقة منظمة الأمم المتحدة توّج بانتخابه كأول رئيس إفريقي للجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 1961.

وأشار السيد خميس الجهيناوي إلى أن المرحوم المنجي سليم تولى وزارة الشؤون الخارجية سنة 1962 في لحظة محورية من تاريخ بناء الدولة الوطنية وساهم في وضع أسس السياسة الخارجية التونسية القائمة على الالتزام بالمبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة والتسوية السلمية للصراعات واحترام الشرعية الدولية.

وأشار وزير الشؤون الخارجية إلى أن تونس انضمت لأول مرة إلى مجلس الأمن الدولي في عامي 1959 و1960 مع السفير المنجي سليم وهي تستعد بعد 60 عامًا لشغل مقعد غير دائم للمرة الرابعة في تاريخها في إستحضار لذكرى هذه الشخصية العظيمة في تاريخ الدبلوماسية التونسية بعد نصف قرن من وفاتها وفي تواصل مع ثوابت سياسة تونس الخارجية منذ الاستقلال التي وضع أسسها الآباء المؤسسين مثل الزعيم الحبيب بورقيبة والمنجي سليم.

يشار إلى أن تدشين قاعة محاضرات تحمل اسم المرحوم المنجي سليم بمبنى الأمم المتحدة "البيت الأزرق" هي مبادرة من الجمعية التونسية للأمم المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة بتونس في إطار احتفال تونس مع شركائها بعيد تأسيس المنظمة الأممية يوم 24 أكتوبر، والذي يتزامن هذه السنة مع الذكرى الخمسين لوفاة المرحوم المنجي سليم.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم