التفاصيل

وزارة الخارجية تحتضن الاجتماع التنسيقي الرابع للجنة الوطنية لتنظيم القمة الثامنة عشرة للفرنكوفونية

احتضنت وزارة الشؤون الخارجية، اليوم الثلاثاء، الاجتماع التنسيقي الرابع للجنة الوطنية لتنظيم القمة الثامنة عشرة للفرنكفونية، برئاسة كاتب الدولة الشؤون الخارجية المكلف بتسيير وزارة الشؤون الخارجية ورئيس اللجنة صبري باش طبجي وحضور ممثلين عن مختلف الوزارات والهياكل المعنية بتنظيم القمة، وفق بلاغ أصدرته الوزارة.

وأبرز باش طبجي أثناء الاجتماع أهمية الإعداد الجيد لهذا الاستحقاق الدولي الهام، معتبرا أن اختيار تونس لاحتضانه يدل على استرجاعها لمكانتها وإشعاعها على الساحتين الإقليمية والدولية وعلى ما تحظى به من تقدير بالنظر لكونها إحدى الدول المؤسسة للمنظمة.
وعبر في هذا الإطار عن ثقته في قدرة تونس على إنجاح هذا الموعد بفضل ما راكمته من خبرات في تنظيم التظاهرات والقمم على المستويين الاقليمي والدولي ومنها الدورة الثلاثين للقمة العربية نهاية شهر مارس 2019.
من جهته استعرض المنسق العام للجنة الوطنية لتنظيم القمة الفرنكوفونية محمد لسعد بالأمين ما تم تحقيقه في إطار الإعداد للقمة، مؤكدا أهمية تضافر جهود كافة الهياكل المتدخلة لاستكمال الإعداد لهذه التظاهرة الدولية وفقا للآجال المضبوطة.
وعقب الاستماع إلى عرض حول مختلف مراحل الإعداد لهذا الحدث عقدت مختلف الوحدات التي تضمها اللجنة التنفيذية المنبثقة عن اللجنة الوطنية لتنظيم القمة اجتماعات مصغرة خصصت لوضع خطط العمل للمرحلة القادمة.
وتجدر الإشارة إلى أن اجتماع اللجنة الوطنية ينعقد في إطار الإعداد للقمة الثامنة عشرة للفرنكوفونية التي ستحتضنها تونس في شهر ديسمبر 2020 تحت شعار "التواصل في إطار التنوع الرقمي كمحرك للتنمية والتضامن في الفضاء الفرنكوفوني".
وتم إحداث اللجنة الوطنية لتنظيم القمة الفرنكوفونية بمقتضى الأمر الحكومي عدد 428 المؤرخ في 20 ماي 2019، وهي تضم لجنتين هما لجنة المحتوى والفعاليات واللجنة التنفيذية التي تضم بدورها ست وحدات تعنى بمجالات اللوجستيك والأمن والمراسم والعلاقات العامة والإعلام والاتصال والإدارة والمالية والنقل.
وكانت تونس تسلمت يوم 13 أكتوبر المنقضي، مع انتهاء أشغال الدورة الوزارية 36 للمنظمة الدولية للفرنكوفونية المنعقدة بإمارة موناكو، رئاسة المؤتمر الوزاري للفرنكوفونية من أرمينيا.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم