التفاصيل

بحث سبل دعم التعاون الدولي في مجال التعليم العالي والبحث العلمي محور جلسة عمل بمقر وزارة الشؤون الخارجية

انعقدت اليوم الثلاثاء 11 ماي 2020 بمقر الوزارة جلسة عمل بإشراف السيدين نور الدين الريّ وزير الشؤون الخارجية وسليم شورى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وبحضور كاتبة الدولة للشؤون الخارجية سلمى النيفر وعدد من الاطارات السامية بالوزارتين، خصصت للنظر في سبل دعم التعاون بين تونس ومختلف الدول الشقيقة والصديقة في مجال التعليم العالي والبحث العلمي

وتعزيز بناء الشراكات لاسيما مع الدول المتميزة في الإبتكار العلمي وحسن التحكم في التكنولوجيات الحديثة.

وأكد المجتمعون الأهمية التي توليها تونس للتعليم والبحث العلمي باعتبارهما القاطرة الأساسية لتقدم الشعوب وتميزها، وهما في نفس الوقت عاملان أساسيان من عوامل "القوة الناعمة" لتونس وإشعاعها على المستوى الدولي.

وفي هذا الاطار ثمّن الوزيران السمعة الطيبة التي تحظى بها الكفاءات والخبرات التونسية في الخارج، مؤكدان الحرص على وضع برنامج عمل مشترك قصد إيجاد أنجع السبل الكفيلة بمزيد الارتقاء بجودة التعليم العالي في تونس وتعزيز آليات البحث العلمي والاستفادة من التجارب المقارنة في عديد الدول لاسيما في المجالات والاختصاصات الواعدة على غرار مجالات الابتكار والتجديد التكنولوجي.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم