التفاصيل

مشاركة وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج في اجتماع افتراضي حول شبكة أصدقاء الدفاع عن الديمرقراطيّة

شارك السيّد وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، عثمان الجرندي، اليوم الجمعة 25 سبتمبر 2020، في اجتماع افتراضي نظّمته حكومة السويد لبعث شبكة "أصدقاء الدفاع عن الديمرقراطيّة". وتنخرط هذه المبادرة في نطاق مجال عمل السياسة الخارجية السويدية "الزخم للديمقراطية"، التي تم إطلاقها سنة 2019 بهدف إنشاء شبكة من البلدان ذات وجهات نظر متقاربة في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان. وقد شارك في الاجتماع المذكور كلّ من وزراء خارجيّة جورجيا وليبيريا ومنغوليا والبرتغال والأوروغواي والسويد.

هذا وقد تمّ اختيار تونس للمشاركة في هذا الاجتماع نظرا لالتزامها المستمرّ في مجال تحقيق الديمقراطيّة وتعزيز مؤسّساتها. وتناول اللّقاء بالخصوص السبل الكفيلة بمزيد دعم العمل المشترك لحماية الديمقراطية ومبادئها ومؤسساتها والمدافعين عنها.

وجدّد السيّد الوزير بهذه المناسبة حرص تونس والتزامها بحماية الحقوق والحريّات الأساسيّة وانخراطها التّام في المنظومة العالميّة للديمرقراطيّة وحقوق الإنسان مؤكّدا، في الآن ذاته، على دعم الاستثمار والتعاون الاقتصادي لإنجاح التجربة الديمرقراطيّة التونسيّة.

كما أكّد السيّد عثمان الجرندي في هذا الإطار على أهميّة مبادرة سيادة رئيس الجمهوريّة المتعلّقة باعتماد القرار عدد 2532 (2020) لمجلس الأمن حول جائحة كوفيد-الذي يقضي بالوقف الفوري لإطلاق النار والنزاعات في العالم وعلى ضرورة تضافر الجهود لرفع التحديات التي تفرضها الجائحة في كلّ المجالات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانيّة.

وتكلّل اللقاء الافتراضي بإصدار بيان مشترك يعلن عن الانطلاق الفعلي لعمل شبكة "أصدقاء الدفاع عن الديموقراطية" ويُشدّد على أهميّة التعاون والتضامن الدوليين واحترام حقوق الإنسان، لاسيما في سياق التصدّي لجائحة كوفيد 19.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم