التفاصيل

مواجهة كورونا والاستعدادات لقمة الفرنكوفونية ابرز محاور محادثة الجرندي مع وزيرة العلاقات الدولية والفرنكفونية بالكيبيك

[Translate to Arabe:]

[Translate to Arabe:]

أجرى السيد عثمان الجرندي، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج ، يوم 15 جانفي 2021 اتصالا بتقنية الفيديو مع السيدة Nadine Girault، وزيرة العلاقات الدولية والفرنكفونية بالكيبيك.

وتم خلال هذه المكالمة التطرق الى علاقات التعاون القائمة بين تونس والكيبيك على الصعيدين الثنائي والمتعدد الأطراف. كما تم التباحث حول تداعيات جائحة كورونا العالمية. وفي هذا الخصوص، جدد السيد عثمان الجرندي التذكير بموقف سيادة رئيس الجمهورية من هذه الازمة الوبائية والداعي الى ضرورة ايجاد تضامن دولي واسع وفعّال للحد من تأثيراتها، معربا عن الحاجة الى أن تعمل كل الأطراف من دول ومنظمات أممية على ضمان توزيع لقاحات الكوفيد 19، توزيعا عادلا ومتوازنا بين كافة الدول والشعوب لمواجهة هذا الخطر غير المسبوق في تاريخ البشرية والذي لا يعترف بالحدود المادية.

على صعيد آخر؛ تمت مناقشة آخر استعدادات تونس المتعلقة بإحتضان القمة الثامنة عشر للمنظمة الدولية للفرنكوفونية المزمع عقدها أواخر سنة 2021 في جربة والتي ستتزامن مع الذكرى الخمسين لإنبعاث هذه المنظمة.

ورحب الوزيران في هذا الخصوص بالتعاون الوثيق الذي يجمع تونس والكيبيك صلب هيئات المنظمة الدولية للفرنكوفونية. كما أعربا عن ارتياحهما للنتائج الإيجابية التي تمخضت عن أشغال الدورة 37 للمؤتمر الوزاري للفرنكوفونية المنعقد بباريس يومي 24 و25 نوفمبر 2020، برئاسة وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، ولا سيما تلك المتعلقة باعتماد الاستراتيجية الاقتصادية للفرنكوفونية 2020-2025، التي أشرف على إعدادها وتطويرها كل من تونس وكيبيك.

كما أكد الوزيران خلال المحادثة على أهمية موضوع "التواصل في إطار التنوع، الرقمي كمحرك للتنمية والتضامن في الفضاء الفرنكوفوني" الذي اختارته قمة تونس للفرنكوفونية محورا لدورتها الثامنة عشر، حتى تشكل هذه القمة التاريخية فرصة لتسليط الضوء على الرقمنة كجسر لتعزيز التنمية داخل الفضاء الفرنكوفوني وآلية لتعزيز التواصل الثقافي والحضاري بين الشعوب وخاصة الشباب.


شاهد كل الأخبار رجوع

الإشتراك في النشرة الإخبارية
لدينا إبتداء من اليوم