detail

وزير الشؤون الخارجية يشارك في نقاش رفيع المستوى بمجلس الأمن حول موضوع "الجائحات والأمن"

شارك وزير الشؤون الخارجية، نور الدين الريّ، اليوم الخميس 2 جويلية 2020، في النقاش رفيع المستوى بمجلس الأمن حول "الجائحات والأمن" الذي نظمته ألمانيا وترأسه وزير الخارجية الألماني، بمشاركة كلّ من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وأبرز السيد نور الدين الريّ في مداخلته أنّ جائحة فيروس كورونا مثلت تهديدا عالميّا غير مسبوق للبشرية جمعاء وقد أكدت تداعياتها على ضرورة وجود تحرك جماعي لمواجهتها، مشيرا إلى أن موقف تونس منذ بداية الأزمة كان الدعوة إلى تفعيل التضامن والتآزر، على مختلف الأصعدة الدولية والإقليمية والوطنية، من أجل مواجهة هذا التحدي الإنساني الهام.

وذكّر وزير الشؤون الخارجية في هذا السياق بمبادرة تونس وفرنسا بتقديم مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي خاصّ بجائحة الكوفيد-19، مشيرا إلى أنّه بالرغم من تأخر اعتماد هذا القرار والمسار الطويل الذي رافق عملية التفاوض في شأنه، تم إعتماده بالإجماع في خطوة تؤكد أن التوافق في العمل المتعدد الأطراف ممكن إذا ما توفرت الإرادة السياسية الصادقة.

وبين السيد نور الدين الريّ في كلمته أن تونس تعتبر أن أزمة كورونا قد فرضت على الإنسانية إعادة التفكير في طبيعة وأسس النظام العالمي الحالي، وكشفت عن بروز نوع جديد من التهديدات الوبائية التي لم يكن بوسع أي بلد، بغض النظر عن مدى تطوره، أن يكون محصنًا من تأثيرها، مذكرا بما خلفه هذا الوباء من خسائر فادحة في عدد القتلى وركود إقتصادي عالمي.

وأكّدت تونس أنّ العالم يشهد اليوم أنماطاً جديدة من التهديدات للسلم والأمن الدوليين، تحتاج لتغيير المقاربة المعتمدة والأدوات المستعملة لمواجهتها، داعية مجلس الأمن إلى مناقشة هذه القضايا بمزيد من التعمق حتى يتمكن من الاضطلاع بمسؤوليته الأساسية المتمثلة في صون السلم والأمن الدوليين.

كما عبرت بلادنا عن دعمها لجهود الأمين العام للأمم المتحدة ولجميع المبادرات والتدابير التي اقترحها للتخفيف من أثر هذه الجائحة خاصة في مناطق النزاع وعلى وجه الخصوص، ندائه من أجل وقف فوري لإطلاق النار على الصعيد العالمي، لضمان إيصال المساعدة الإنسانية للمحتاجين لها.


See all the news Back

Newsletter Subscription

No form to show